أهمية رضا العملاء

العودة إلى المدونة
أهمية رضا العملاء وكيف يتم قياسه وتعزيزه

Share this post

أهمية رضا العملاء

رضا العملاء مصطلح يستخدم في مجال التسويق لقياس مستوى توافق أو تجاوز المنتجات التي تنتجها الشركة لتوقعات العملاء الحاليين والمحتملين.

المصطلح هذا بتنا نسمع به مؤخراً أكثر من أي وقت مضى وذلك بسبب المنافسة الشرسة بين المؤسسات التي تعمل في المجال نفسه بالإضافة إلى واقع إتساع الأسواق وتجاوزها الحدود الجغرافية.

رضا العملاء هام جداً لانه يوفر نظام قياس مدى العلاقة بين الشركة وبين العميل ويفيد لتحسين الخدمات والمنتجات وبالتالي مضاعفة نسبة النجاح لكونه يحلل مواطن القوة والضعف في الأداء وبالتالي يؤدي إلى تطوير الأداء بشكل عام.

ماهى أهم نقاط أهمية رضا العملاء؟

أولاً: مؤشر على نية الشراء عند الزبائن ومدى رضاهم عن خدمتك وسمعة شركتك

المؤشر الأساسى هو سؤاله عن ادق التفاصيل في المنتج بدون التركيز على السعر وحده، حين يكون العميل راضياً عنك كمندوب عن شركتك وما تقدمه له من خدمات فهو سيشتري منتجك لمدى سرعة أستجابتك معه وأهتمامك به وجودة المنتج ثم سعرالخدمة فى الأخير وأيضا الخدمة المقدمه ما بعد البيع ثم يأتى دور المسوق يعتمد على اسلوبك وفن اقناعك وحسن التعامل مع الزبون من اهم الاشياء في ترغيب الزبون للمنتج.

ثانياً: نقطة تميزك من بين الشركات

حصولك على رضا زبائنك هو نقطة إختلاف تميزك عن غيرك من الشركات مثلا شركتان تقدمان المنتج نفسه، فما الذي يجعل العميل يختار شركة دون غيرها؟

الإجابة: بالتوصية الإيجابية – وهذا السبب رئيسى وهام جداً

ولكن السؤال الأساسي هنا هو كيف تبدأ هذه التوصية الإيجابية؟

هي تبدأ مع مجموعة من الزبائن الراضين عن مدى خدمتك لهم وسرعة استحابتك معهم وراضين تمام عن منتجك أيضا ويجب التركيز عليهم والذين يصبحون «مندوبين» فعالين عنك دون ان تشعر بذلك.

ثالثاً: قياس رضا العميل يقلل من نسبة خسارة الزبائن

السعر ليس السبب الأساسي لخسارة الزبائن لماذا لان كسب الزبون يكمن في الجودة في الأساس وليس السعر في المقام الأول.

وتخفيض السعر في بعض الأحيان يشكك الزبائن في جودة المنتج . فيجب عرض المنتج بجودته الفعليه على العملاء حتى لو سيتم تكلفته على حساب الشركة المقدمة للخدمة.

فحين يتم قياس نسبة الرضا حينها تقوم الشركة بتحسين نوعية المنتج وبالتالي تقلص نسبة انتقال زبائنها لمنافسين.

رابعاً: يزيد من نسبة عائدات الشركة بشكل ثابت

في دراسة أجرتها انفوكويست وهى شركة يونانية لها دورًا رائدًا في سوق تكنولوجيا المعلومات العالمي لأكثر من 38 عامًا ، حيث تعمل كنقطة دخول رئيسية ونشر لتقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة. بعد أن بدأت فور ظهور أول أجهزة كمبيوتر شخصية ، في عام 1981 ربطت الشركة مسارها بتطور وتشكيل السوق المحلية.

تبين لها تبين بان العميل الراضي كلياً يساهم بعائدات أكبر للشركة بـ 2.60 مرة من الزبون الراضي بشكل مبدئي و 14 مرة أكثر من العميل غير الراضي فهنا يكمن أهمية قياس رضا العملاء.

خامساً: قياس رضا العميل يقلل من الدعاية السيئة

الزبون غير الراضي سيكون دعاية سيئة لها تأثيرها الكبير على محيطه. كل عميل غير راضٍ يخبر ما بين 9 إلى 15 شخصاً عن تجربته السيئة مع الشركة فلذلك يجب قياس رضى العملاء بشكل دائم فلذلك يجب المحافظة على عميل قديم أقل تكلفة من الحصول على عميل جديد كسب عميل جديد يكلف 6 إلى 7 أضعاف المحافظة على عميل قديم.

كيف نقيس رضا العملاء؟

هناك عدة طرق وأنظمة مختلفة لقياس رضا العملاء ولكن بغض النظر عن أي نظام معتمد هناك نقاط أساسية مشتركة تركز على الجودة المدركة ، تلبية توقعات العميل ، ولاء العميل ، الرضا ونية الشراء مجدداً.

من الأهمية يمكن تحديد خط أساسي يكون الحد الأدنى الذي يمكن الانطلاق منه. هذا الخط أو المقياس يمكن تحديده من خلال إستطلاعات الرأي مثلا من خلال أطلاق ايقونه استطلاع رأى من خلال البريد الإلكتروني لأنه أكثر قناه فعاله.

من أهم هذه الطرق

يمكن جمع المعلومات من خلال البحوث المسحية عبر البريد الإلكتروني الرسمي للشركة و المقابلات الشخصية مع العملاء وزيارتهم واستطلاعات الرأي بعد تحديد حجم ومجال المسح واختيار الطريقة الأمثل لجمع المعلومات و معدل إجراء إستطلاعات الرأي يجب ان يكون كافياً بحيث يوفر للشركة للمعلومات ويجب أن لا يزعج العميل

  • التركيز على قياس رضا العملاء: 91% من العملاء غير الراضين هم عملاء تمت خسارتهم للأبد فهم لن يشتروا المنتجات أو الخدمات. قياس مستوى رضا العملاء سيساعدك على تقليل عدد الزبائن غير الراضين
  • العمل على تعزيز الولاء للخدمات والمنتجات: رضا العملاء رغم أهميته يبدو بلا قيمة مقارنة بالولاء. الولاء يعني أنه هناك علاقة مدى الحياة بين الشركة والعميل. وهذه العلاقة هي أقوى وأفضل دعاية مؤثرة يمكن لأي مؤسسة الحصول عليها.
  • أخطاء شائعة مرتكبة: حتى الشركات الأكثر نجاحاً تخسر 9% من زبائنها للشركات المنافسة سنوياً. السبب يرتبط بأخطاء شائعة مرتكبة على نطاق واسع وهي تجاهل ردود الأفعال الواردة من الزبائن، التعامل مع ردود الأفعال الواردة وكأنها مسألة شخصية.
  • الحصول على المعلومات بالطرق الصحيحة: استطلاعات الرأي هي أفضل مقارنة لمعرفة معدل رضا العميل. ولكن يجب اختيار المقارنة التي تناسب منتجك أو الخدمة المقدمة وجمهورك والغاية من الاستطلاعات.
  • البريد الإلكتروني ما زال الأفضل: رغم هيمنة مواقع التواصل ولكن البريد الإلكتروني ما القناة الأكثر فعالية لزيادة المدخول وتحسين نسبة المبيعات وزيادة نسبة رضا الزبائن.
  • استغلال مواقع التواصل: بعض العملاء يلجأون إلى صفحات الشركة لتقديم شكاوى أو الاعتراض أو لترك المراجعات . من الأهمية متابعة كل ما يكتب من تعليقات الإيجابي أو السلبي، كما يجب مراقبة معدل ذكر المنتج سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، كما يمكن استغلالها كقناة دعم إضافية لخدمة العملاء بالإضافة إلى التواصل بشكل مباشر معهم من خلال الإجابة عن أسئلتهم.

تذكر أن هذه المعلومات يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار ضمن بيانات أخرى إذا كنت تحاول أن تستخدمها للمحافظة على العملاء وزيادة رضاهم العام.

و تذكر أيضًا أنك إذا كنت لا تفهم لماذا قيمك عملاؤك بهذه الطريقة سواء التقييم إيجابي أو سلبى ستجد نفسك تائهًا وبدون أي فكرة عن كيفية زيادة رضاهم. بعد الحصول على التغذية الراجعة من عملائك عن طريق مؤشر الترويج ، تأكد أنك تتبع شريط التقييم بسؤال عن العوامل التي أثرت على تقييمهم للمنتج بهذه الطريقة، واحتمال من يأتي بمقترح لتطوير المنتج أو الخدمة في المستقبل

العودة إلى المدونة